الكلمة الشهرية

فساد العمل

إنَّ المصيبةَ العُظمى والفاجعةَ الكبرى أن يُصابَ المرءُ في علمِه، بأن يُخالف الصَّحيحَ منَ العلم، وينحرفَ عن جادَّتِه؛ ذلك لأنَّ صحَّةَ العلم وسلامتَه تعني صوابَ العمل واستقامتَه، وفسادَ العلم يجرُّ إلى فساد العَمل، لهذا يقع أحيانًا أن تستَدلَّ على ضلال عقيدة إنسان بالنَّظر إلى عمله؛ لأنَّ عمَلَه من آثار علمِه وعقيدتِه، قال ابنُ تيميَّة: «إذا كانَ الاعتقادُ فاسدًا أورَثَ عمَلاً فاسدًا، ففسَادُ العَمل ـ وهُو الفَرعُ ـ يدُلُّ على فسَاد أصلِه ـ وهُو الاعتقَاد ـ»(1) ولهذا إذا سلمَ معتقَد المرءِ ومنهجُه رأيتَ منه العَمل الصَّالح والقَولَ الطَّيِّب، ومنه نُدركُ لماذا كانَ أهلُ السُّنَّة هُم أكثَر النَّاس صلاحًا في الأعمال وأكثرُهم سدادًا في الأقوال، وأقلُّهم فسادًا في القَول والعَمل، قال ابنُ تيميَّة: «المخالفُون لأهل الحديثِ هُم مَظِنَّةُ فسادِ الأعمال: إمَّا عن…

آخر المقالات

المقالات

Dénigrer les savants

  Les savants jouissent d’un haut rang et d’une place élevée, leur statut est donc préservé, leur honneur sauvegardé et n’y porte atteinte ...
المقالات

Dénigrer les savants

  Les savants jouissent d’un haut rang et d’une place élevée, leur statut est donc préservé, leur honneur sauvegardé et n’y porte atteinte ...